• الإثنين 15 أغسطس

اللواء القرني يشكر سمو وزير الداخلية

اللواء القرني يشكر سمو وزير الداخلية
الرياض(صدى):

 

أعرب اللواء محمد بن عبدالله القرني مساعد مدير عام الدفاع المدني لشؤون التخطيط والتدريب عن إمتنانه وتقديره لموافقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية على رعاية حفل تخرج دورة التأهيل الفني على أعمال الدفاع المدني وتشريفه للحفل يوم الاثنين القادم في إطار دعم سموه الكريم لجميع خطط تطوير قدرات الدفاع المدني لأداء مهامه في حماية الأرواح والممتلكات والحفاظ على مكتسبات الوطن .                                                                                    

وأضاف اللواء القرني في تصريح بهذه المناسبة : إن رعاية سيدي وزير الداخلية لحفل تخرج دورة التأهيل الفني على أعمال الدفاع المدني، والتي تعد الأكبر من نوعها، حيث استفاد منها ما يزيد عن 2500 فرداً ، تجسد عناية ولاة الأمر – يحفظهم الله – لبرامج التدريب والتأهيل لرجال الدفاع المدني بهدف الوصول لأعلى درجات الكفاءة والتميز في أداء مهامهم الإنسانية والوطنية ، كما تمثل حافزاً كبيراً لرجال الدفاع المدني لبذل كل جهد في أداء الواجب لما فيه خير الوطن وسلامة أبنائه.                                                                                      

وقال مساعد مدير عام الدفاع المدني لشؤون التخطيط و التدريب : يشرفنا أن نرحب بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف في حفل تخرج أبنائه من رجال الدفاع المدني المشاركين في دورة التأهيل الفني قبل أن ينضموا إلى وحدات وفرق ومراكز الدفاع المدني التي تنتشر في ربوع الوطن ويبدأوا مسيرتهم العملية جنوداً مؤهلين علمياً وعملياً لتلبية نداء الواجب ، شاكرين لسموه – يحفظه الله – هذه الرعاية الكريمة والمستمرة لرجال الدفاع المدني وحرصه على توفير كل الإمكانات لرفع مستوى جاهزيتهم واستعدادهم لأدء المهام المنوطة بهم من خلال معاهد ومراكز تدريب الدفاع المدني المنتشرة في مناطق المملكة أو من خلال إبتعاثهم للدراسة في أكبر الجامعات الأجنبية والسعودية ، بالإضافة إلى عدد كبير من البرامج والدورات التدريبية التي استفاد منها خلال عام 1433هـ   ما يقرب من 11 ألف من الضباط والأفراد العاملين في جميع التخصات وبما يلبي الإحتياجات الفعلية لجهاز الدفاع المدني تبعاً للمستجدات والمتغيرات في نوعية المخاطر الإفتراضية المحتملة وما يتبعها من تغير في مهام الدفاع المدني .                    

وحول نوعية الخطط التدريبية بالدفاع المدني ، أوضح اللواء القرني أن جميع البرامج التدريبية التي تنفذ لرجال الدفاع المدني داخل المملكة وخارجها يتم مراجعتها وتقييمها بصفة مستمرة لمواكبة التغير النوعي في طبيعة الحوادث والإرتقاء بنظم التدريب وتحسين كفاءته وتطوير أنماطه وبيئته وأساليبه للإستفادة من مخرجاته مشيراً إلى أن الخطة التدريبية الشاملة تتكون من عدة مراحل تبدأ بالتأهيل العسكري لمدة تصل إلى ثمانية عشر أسبوعاً ، ثم التدريب على أعمال الدفاع المدني لمدة 17 أسبوعاً لإكتساب مهارات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف وأعمال السلامة والحماية ، ثم المرحلة الثالثة وتُعنى بالتدريب التخصصي لتطوير المهارات والقدرات للقيام بالمهام المنوطة بهم على الوجه المطلوب.                            

وحول أفضل سبل استفادة من خريجي معاهد ومراكز تدريب الدفاع المدني ، أكد اللواء محمد بن عبدالله القرني أن البرامج التدريبية بالدفاع المدني تستهدف بالمقام الأول العاملين بالوحدات والفرق الميدانية ، لافتاً إلى وجود خطة دقيقة بالمديرية العامة للدفاع المدني لتوزيع الخريجين وفق عدد من المحاور التي تتمثل في استحداث وحدات ميدانية جديدة يتم تشغيل جزء منها بعناصر منهم ، إضافة إلى تغطية النقص في بعض الوحدات والفرق الميدانية والإفادة من هذه العناصرالشابة المؤهلة في تشغيل هذه الوحدات .                                                       

وعن جودة البرامج التدريبية بالدفاع المدني وآليات متابعتها ، أشار مساعد مدير عام الدفاع المدني لشؤون التخطيط والتدريب إلى وجود شعبة متخصصة في تقييم البرامج التدريبية بالإدراة العامة للتدريب تتولى هذه المهمة بالتعاون مع إدارة الجودة بالمديرية العامة للدفاع المدني وبالتنسيق مع عدد من الجهات المتخصصة في قياس الجودة ووفق رؤية علمية وتطبيقية ذات معايير متقدمة تم استنباطها من المنظمات الدولية المتخصصة في مجال الدفاع المدني مثل المنظمة الوطنية للوقاية من الحريق بالولايات المتحدة الأمريكية NFPA وكلية خدمات الإطفاء البريطانية ، بالإضافة إلى دراسة توأمة برامج التدريب بالدفاع المدني مع أحد المعاهد أو الكليات المتخصصة للإرتقاء ببرامج التدريب العملي والميداني