• الإثنين 15 أغسطس

لجنة مكافحة المخدرات تطلق أكبر دراسة وطنية تستهدف 44 ألف طالب وطالبة

لجنة مكافحة المخدرات تطلق أكبر دراسة وطنية تستهدف 44 ألف طالب وطالبة
الرياض(صدى):

أعلن أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور مفرج بن سعد الحقباني أن أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بشراكة وزارة التربية والتعليم، شرعت هذا الأسبوع في تطبيق دراسة تعد من الدراسات الوطنية الكبرى على عينة واسعة تشمل جميع مدن ومعظم قرى المملكة، وتطبق على طلاب وطالبات المرحلة المتوسطة، وذلك من أجل رصد ما يحيط بهم من عوامل خطورة وما يفتقدون له من عوامل حماية، إذ يسهم التعرف على طبيعة هذه العوامل وتشخيصها، في تصميم برامج الحماية والوقاية.وبين الحقباني ان فريق البحث برئاسة الدكتور سعيد السريحة مدير الدراسات والمعلومات بأمانة اللجنة إلى جانب خمسة باحثين من كل من أمانة اللجنة الوطنية، ووزارة التربية والتعليم، قد عملوا على مدار 7 أشهر ماضية في التعرف على أفضل التجارب العالمية، وتصميم مقاييس خاصة بالدراسة تلائم طبيعة ثقافة المجتمع السعودي، وقام بتحكيم هذه المقاييس 13 خبيرا وخبيرة من جامعة الملك سعود ومن جامعة الإمام محمد بن سعود ومن جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ومن وزارة التربية والتعليم، بالإضافة إلى خبراء في مجال الصحة. وبعد أن تم التنسيق مع جميع إدارات التربية والتعليم والتي قامت بتخصيص مشرفين على تطبيق البحث الميداني، في بادرة مثالية من التعاون البناء والفعال، سيشارك في جمع البيانات الميدانية 45 إدارة تعليمية يمثلها 750 مرشدا ومرشدة طلابية. ويتوقع أن تستمر عملية جمع البيانات لمدة أسبوعين ابتداء من 15-3-1434ه. ويتوقع أن يصل حجم العينة المستجيبة للدراسة إلى 44 ألف طالب وطالبة.

من جانبه، بين رئيس فريق البحث أن الدراسة تسعى في جوهرها إلى رصد ما يحيط بطلاب المرحلة المتوسطة من عوامل خطورة وما يحملونه من قناعات عن آثار التعاطي على الصحة، إلى جانب سعي الدراسة لقياس واقع عوامل الحماية المحيطة بهم، وتشمل الأسرة والجيرة والمدرسة والأقران، ويعول على نتائج هذه الدراسة الاسهام بشكل فاعل في تصميم آليات وأساليب التثقيف والتوعية عبر البيئة المدرسية، والتي يتوقع أن تسهم بإذن الله في خفض عوامل الخطورة ورفع معدلات عوامل الحماية التي تحيط بطلاب وطالبات مدارس المرحلة المتوسطة مع التركيز على دور المدرسة في حمايتهم من الانحراف، ويتوقع للدراسة أن يتم تطبيقها وإعداد تقرير شامل خلال الأربعة الأشهر القادمة.


تعليق واحد

[ عدد التعليقات: 86 ] نشر منذ 10 سنوات

خطوة طيبة لعلها ثمر بتوعية الطلاب وطالبات المدارس بخطر المخدرات ومن يروج لفكارها قبل المروج للمواد المخدرة من رفقأ السو وتحذيرهم من هولا حيث اكثر الشباب الذين وقعوا في براثم المخدرات لسباب التالية 1- قلة الوازع الديني 2- مرافقة الصدقاء السو 3- حب الاستطلاع -4 الفراغ بسبب عدم متابعة الوالدين البنائهم وتركهم بين يدي رقائهم وغير ذلك اسباب كثيرة لاكن نخترها في الاهم كما يمكن الاستعانه بمنسوبي المكافحة في مجال التوعية الذين لديهم خبره في هذا المجال .